المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2013

حبات المزيكا...

صورة
الأغاني الجميلة زي القهوة المظبوطة، لو سمعت اغاني كويسة دماغك هتتظبط...لو سمعت اي حاجة هيجيلك صداع...

انا جايباك هنا ليه؟ جايباك عشان حاجات كتير....عشان اكلمك عن بليغ حمدي وعبد الوهاب ومحمد الموجي وكمال الطويل ...
عن وليد سعد ومحمد ضيا ومحمد يحيي....عن ناس كتير فشخ بيعملو حاجات حلوة فشخ.....عن اغاني جميلة فشخ ومزيكا أفشخ....
زمان عايبت علي واحدة صاحبتي مبتسمعش غير اغاني من التمانينات، كانت محبوسة في الفترة دي مبتخرجش منها، يشاء السميع العليم يا مؤمن اني اتحبس ما بين الستينات والسبعينيات، ف فترة مليانة بلاوي زي ام كلثوم، ووردة، وفايزة، وشادية، ونجاة ونجاح سلام وحليم وناس فشيخة....
بس المعايبة جابت نتيجة عكسية مدايقتنيش...انا "حبيتش الموضوع اوي" ولسه مكملة صراع الحضارات اللي ف دماغي ده...

مزيكا عبد الوهاب ناشفة، مارشات عسكرية وقرآن، توظيف ممتاز للآلات في محلها وكأنها زي ميزان الدهب، موزونة بالمللي، المزيكا تاخدك تتولك كدة ف حالة مع الأغنية....مين فينا محبش أغنية "انتا عمري" ؟ اسمع لعبد الوهاب:كل ده كان ليه



مزيكا بليغ حمدي احساس...توحد...وبصمة واحدة فكل الأغاني تقريبا، معرفش…

ترابيزة ودومنة....

صورة
يوما ما، دخل علي شقيقي الصغير في لحظة من لحظات الطرب النادرة، وانا أردد أغنية شعبية تقول "هاتلنا ترابيزة ودومنة، واللعب ع المشاريب، وهاتله هو حلبة، وهاتلي شاي بحليب"، نظر لي نظرة ذات معني، ثم قال لي "جبتي الأغنية دي منين؟" ضحكت ببلاهة واستكملت الغناء....
أنا أصاب بالطرب أيا كان نوع الأغنية، هكذا أنا، حكيم يطربني، مغني شعبي مجهول يطربني، عبد الباسط عبد الصمد وعبد الباسط حمودة يطربانني علي التوازي، كل شئ جميل في هذا الكون يطربني....حتي في الرجال، انا لا أخجل من التعبير عن اعجابي بهذا أو ذاك، كل الجمال هذا يجب أن يطري....
أكثر ما تكره عيني هو القبح، القبح هو الشئ الوحيد الذي يشعرني بالغباء، لا أعلم لماذا، وانا أكتفي بهذا القدر من الفصحي....
شفت من كام يوم فيديو لأحمد التباع بتاع "أهبة" راجل زي العسل، عامل زي الطور، دمه خفيف بشكل، عدت الفيديو ست مرات وكل مرة أضحك ضحك السنين، شوفوه انتو كمان معايا: 

دم أهله خفيف ابن الكلب، المهم يعني ان التدوينة دي ملهاش أول من آخر، وبتتكتب علي أنغام أغنية شعبي أخري هي دي:
اسمعوه بقي....أشوفكو....
شونج..