المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2014

عصمت...ياسمين...جمانة...والبقية تأتي....

صورة
في المترو...كل يوم...في شوارع وسط البلد....كوبري ميدان التحرير العلوي....المقاهي القديمة.....مطعم قديم لا نعرف اسمه يقبع مكانه "هارديز" علي ناصية محمد محمود...
عيون قلقة....شباب لا يعرف طعم الراحة...
عصمت...ذات الطابع الصبياني الثائر، شعرها تركته للهواء يطيح به، بساطة في الملابس، بساطة في الحذاء، تصرفات لا مسئولة، وحب في مهب الريح مع فارس، فارس نفسه يراها "الواد عصمت" وهي تنتظر منه ردة فعل....لكنه لا يستجيب....
ياسمين...من المعصرة.....كوافيرة...دبلوم صنايع أو تجارة....تعمل منذ كانت صبية صغيرة...ترتاد المترو كل يوم، تحلم بشاب أسمر، طويلة اللسان، حادة المزاج، سليطة الطبع، وكثيرة المغامرات، لكنها تقف بأرجل ثابتة علي أرض الواقع....



جمانة....من حلوان....بائعة ملابس.....جذورها لبنانية، أمها مريضة تمثل عبئا عليها، تحلم طوال الوقت، لا ترضي بواقعها، تسرق، وتسرق وتسرق....وتنكشف.....تحلم بفارس أحلام يخطفها علي حصانه الأبيض....
عصمت..وجمانة وياسمين تحلمن بالحب، تعملن....والعمل يسرق منهن أنوثتهن...برائتهن....ووقتهن....عصمت وجمانة وياسمين وان تعددت الأزمنة والعصور، الظروف ألقت بهن في…

تاتا...تاتا....

في زمام سنة 2009 تقريبا، كان عندي طموحات فشيخة اني أطرح أول ديوان شعر ليا، المحاولة انتهت بشكل ديوان PDF فقير نسبيا ومكتوب كاملا علي الوورد بإيدي....معرفش ليه بس حابة أشارككم الديوان ده علي رغم من انه بسيط ونوعا ما.....طفولي شوية :)
حمل الديوان من هنا.

توك توك....

التوكتوك تايه... مش لازم يلقاله طريق... وحواري المنطقة بتنوح... انا قاعد جوة التوكتوك بردان... ومطب...مخليني اتطوح... انا كنت بافكر لو أروح... وأفرد رجلي...واسند ضهري.. وأسمع أبويا يزعق حبه... وأتجاهله....وأسيبه كمان يهري... وأخلي اختي تعشيني كمان... وتجيبلي ف مية...وتسقيني... فكرت كتير قبل ما أروح... فكرت اني أقطع شراييني... سلالم بيتنا بتترقص... شمتانة ف طلوعي بهمة... انا خايف أكون ماشي براحتي... وأطب...سكاتي يكون حكمة... أقعد...ألعب هنا ع البسطة... لا...ولا بلاش....تيجي القطة.. وتخضني....وانا كدة كدة مش ناقصة....  مش حاسة اني خلاص بردانة... ومجرد مرهقة...نعسانة... يوم الشغل طويل...ومنيل... وعليه بردو خلاص...هتصبح.... وانا جوة التوكتوك بتمرجح....
5 ديسمبر 2014

سكر برة.....

من واقع تفليسة اخر الشهر... وقبل النوم... مستني الميل... والواقع بيقول مش قابض... العرق ف رقابينا النابض... الدم بيكدب...وبيجري... بيزوغ من اسئلة بالكوم....
انا مش موجود.. واللي بيسأل...احسن ينسي... واللي بيغرفلي...يتوصي... سلاطين الليل....بعمايم سود... وبليغ ف الركن...بيحضن عود... بسكاليا بتلعب....ف وداني... والبن ده من عبد المعبود....
وحياة النوم...اللي منمتوش... وحياة القبض اللي مخدتوش... والابن اللي بضمه لصدري... وبشده...وبيسبني ويجري... بيزوغ من اسئلة بالكوم....
مش عارفة اتكلم...ولا أعبر.... ولا اقوله انه عاجبني...وعاوزاه... انا راجل...ف الروح والمنظر... والراجل مش هيعوزني معاه.... يتجوز صاحبه الأنتيم ليه؟ والله ماهعرف..ولا اجاوب... وبحاول ابقي رقيقة يجوز... كل ما بفتح بقي...بحارب.... بضحك زي تشارلي ف سري... وباخدني وعلي سهوة...تحري.... وما بين اسلام...وأحمد...فكري.... شفتك يا هشام..... حكم الاعدام...مش شنق وبس... ده كلام جواك...مات..ومقلتوش.... ومشيت ف طريقك....مش سائل... بتبيع نفسك...مش فاهم ليه.... مع ذلك...لسه...سنين محروم...
وبازوغ...من أسئلة بالكوم...!
5 ديسمبر...2014

الCovers.....غطيان الأغاني....

صورة
الCover....يعني الغطا....ده عامة يعني، لكن ف الغنا، معناها مختلف....
معناها ف الغنا يعني: مطرب يغني أغنية مطرب تاني، يعني يعملها Cover 
المصطلح أجنبي عموما وملوش ف القاموس العامي معادل مظبوط، مقابلها اداء، غناء، مش Cover، عموما الفن ده برة ملاقي اقبال واسع، ولو مش مصدقني افتح يوتيوب ودور علي Cover لأي غنوة أجنبي مشهورة وهتلاقي مليون واحد مغنيها....
الفن ده طبعا موجود ف الغنا المصري من زمان، لكن اللي بتكلم عنه هو الCover ما بين الأغاني والأغاني الشعبي، يعني لما مغني شعبي ياخد أغنية قديمة مثلا لأم كلثوم ويغنيها بطريقته ويحط عليها دفوف وتسقيف، وصوت السرسعة بتاع "محمووووود الليثي"، وهكذا، تعالو نشوف أشهر Covers لأغاني قديمة وجديدة وبقت شعبي...
1- هذه ليلتي "أم كلثوم - محمود الليثي" 
محمود الليثي ف ألبوم عصفورين، غني كذا أغنية قديمة، منهم اشتروني وكذا وليالينا فهو يعتبر من الرواد الحقيقة ف الموضوع ده، الليثي صوته كويس، والأغاني متوزعين بشكل شعبي قح، أيام الأورج بقي والسقفة المتسجلة واديلو...
هذه ليلتي بصوت الليثي كانت ف وقت مالأوقات، أغنية أفراح، والحتة بتاعة سترانا، كانت بتت…

هي كيميا؟

صورة
مشكلة الغناء المصري عامة باختصار : ان الملحنين عاوزين يغنو، والمغنيين بيفتو وبيلحنو...وهي دي المعضلة...
الملحن من دول ربنا يفتح عليه ويبيع كام لحن ويتعرف، و"دماغه" تاكله، ازاي ميبقاش مشهور زي المغني اللي باعله الغنوة؟ ازاي البنات تتحدف علي المغني وانا لأ، ويجري يروح مغني، تهب معاه أكتر يعمل ألبوم، تهب اكتر وأكتر يعمل كليب، وامكانياته الصوتيه أصلا متواضعه.
يعني الملحن اللي بيغني لا منه عمل حفلات واسترزق زي زميله المغني، ولامنه ساب الألحان دي لحد يقدر عليها فعلا، م الاخر هو ماشي ف الفن بمبدأ اللمبي ف الفيلم "انا عاجي معاكو كدة"...
أكبر مثال علي كلامي ملحنين من أشطر الكومبوزرز ف مصر: تامر عاشور - رامي جمال.
رامي جمال ملحن جميل، وعامل سوكسيه والصراحة أجمل ملحنين جيله، عامل حاجات روعة زي: ده اللي عندي أنغام - انا مصمم بهاء سلطان وغيرهم وغيرهم، رامي بشكل أساسي م الناس اللي بنت محمد حماقي.... ولك أن تطالع قايمة أغاني حماقي الي رامي ملحنها عشان تتأكد من صدق كلامي:




































بس ياعم، حماقي نجح من هنا، رامي متفهمش حصله ايه تقريبا كان عاوز يجهز، أغنية ف أغنية تتسرب، ومفيش حاجة بتتسرب م الاست…