النابلسي....

أديب ضل طريقه إلي عالم التمثيل، وصحافي مثقف درس في الأزهر، مثل وكتب، وأحب وتزوج، ومنعته كرامته عن السؤال، وتكفل صديقه بمصاريف دفنه.



عبد السلام النابلسي، مصري من أصول فلسطينية، ولد وتربي في مصر، وتوفي في لبنان، وقت أن كانت مصر للجميع، والوطن العربي مفتوح المصراعين.

كوميديان بدرجة كونت، كما أطلق عليه يوسف وهبي "كونت دو نابلوز" ونابلوز هي نابلس بالفرنسية، لم يلجأ للحركات الجسدية المضحكة، ولا للاسفاف، فقط ظل كوميديانا نبيلا، ودوما ما كان يبرع في أداء دور المتغطرس الفقير، أو المتحذلق، بمرونة وسلاسة يحسد عليهما، وبرع في أداء الأدوار الثانية.

أدي عددا لا بأس به من الأفلام خلف صديقه الصدوق "فريد الأطرش" الذي فضل أيضا العمل مع الكوميديان الصاعد "اسماعيل يس"، لكن عبد الحليم حافظ علم بتأثيره علي الجمهور، وفضل ضرب "الاطرش" تحت الحزام، ومثل تقريبا أغلب أفلامه مع النابلسي، حتي فيلم "معبودة الجماهير"، كان من المقدر أن يقوم النابلسي بدور "المهندس" لكن توفاه الله.

أفلام "حليم" عامة لم تكن زاعقة كأفلام "فريد الاطرش"، أفلام فريد احتوت علي الاستعراض، الرقص، الكوميديا الساخرة، والسخيفة أحيانا، لكن أفلام حليم كانت تابلوهات رقيقة، والنابلسي لم يكن سوي ند لحليم، بل وحصل علي أجر مواز لأجر حليم.

تذكر معي دوره في فيلم "فتي أحلامي" ونديته مع حليم، خفة دمه كانت بارزة بشدة مع حليم، ودوره اللطيف سيبقي عالقا في الذاكرة للأبد، شاهد استعراض أغنية "بكرة وبعده" فيه حليم والنابلسي وفريدة فهمي:



استعراض لطيف....كذلك تذكر دور النابلسي في فيلم "يوم من عمري" واداءه اللطيف جوار حليم في أغنية "خايف مرة أحب" من ألحان "بليغ حمدي" :


في نفس الفيلم أيضا "منير مراد" وظف صوت النابلسي من ضمن أغنية "ضحك ولعب وجد وحب":

حضور النابلسي الطاغي يرسم البسمة تلقائيا علي وجهك، وظل متوهجا في الأدوار الثانية، لكنه لما واتته الفرصة لينال البطولة لم يحالفه الحظ، فيلمين فقط قام ببطولتهما،
"عاشور قلب الأسد"، وفيلم "حلاق السيدات  - 1960"، الذي أعتبره الجزء الثاني من فيلم "اسماعيل يس في الجيش- 1959"، حيث نري مصير الشخصيات من الفيلم الأول، ونري اسماعيل يس يساند صديقه بدور ثان، فتتبادل المواقع بين النابلسي ويس.


من ينسي دور النابلسي في فيلم "اسماعيل يس بوليس سري" نعم، دور الصول بكير!
والثنائي الأسباني الشهير "دون كاميلو" والمطربة الحسناء "باتستايا" :D

ودوره في فيلم "انتا حبيبي"...
شادية: عصفور ييعني باحبك
فريد: والمقطف؟

شادية: يعني باحبك يا مقطف..
فريد: وايه الحنش اللي هناك ده؟
النابلسي: ها انا ذا :D

للأسف مفيش فيديو للمشهد ده بس، بس دي أغنية من أغاني الفيلم الجميلة "أحلفلك متصدقشي":

النابلسي كان أديبا، مفوها، متحدثا طلقا، شاهد حوار نادر له مع "ليلي رستم" هنا:

عاش النابلسي عازبا مضربا عن الزواج، حتي وقعت عينه علي زوجته التي تزوجها حتي توفي، كانت شابة لبنانية جميلة، تزوجها زواج خطيفة لما رفض أهلها الزواج منه، وفارق السن كان كبيرا، لكنها كانت تحبه، ورفضت الزواج بعده.

نهاية النابلسي كانت مؤلمة، ولا أحب الحديث عنها كثيرا فالرجل رسم الابتسامة علي وجوهنا طوال حياته الفنية، في النهاية أترككم مع الفيديو الأثير لي: 

وأشوفكم بخير :)

تعليقات

المشاركات الشائعة