الداخل مفقود...

علي مسئوليتك الشخصية..الداخل مفقود و الخارج مولود......
و انتا حر بقي...و كل عام و أنتم بخير......
سلام....

07 يوليو 2013

حاجات بسيطة....

الدنيا كلها حاجات بسيطة...حاجات أتفه من التفاهة...واحنا كمان من ضمن التفاهات دي....
حاجات بسيطة جدا بتعكر عليك يومك وتقفله، وحاجات تانية بتخليك متفائل ومبسوط وبتتحرك بخفة رغم الألم والخوف...
تصحي الصبح تلاقي المية قاطعة يومك يتقفل، تنزل الشغل تلاقي الباص بيمشي وملحقتوش نهارك يتفشخ...
شحن موبايلك يفصل وانتا محتاجه، متلاقيش فكة وانتا نازل م التاكسي، تبقي بتموت مالجوع ف كنتاكي وتفتح حتة الفرخة تلاقي دم...

عادة لو فتحت حتة الفرخة لقيت فيها دم يا بتجاهل الدم ده، يا بتجاهله...لكني مبتجاهلش باقي كل الحاجات دي، وبسمح لتفاهات وأشخاص أتفه م التفاهات بأنهم يفسدولي نهاري.....
بل اني باكون أحيانا من التفاهات اللي تفسد نهاري كأني بحارب روحي بنفسي....!

بردو فيه حاجات صغيرة بتخليك مبسوط...تركب تاكسي يشغلك التكييف، تروح مكان مروحتوش قبل كدة وتوصل بسرعة وسلاسة، تلاقي كرسي ف المترو، تسمع غنوة علي الموبايل تفصلك م العالم حواليك، حتة شوكولاتة...حاجات كتير صغيرة بتحلي الدنيا كلها...

كبنت بيعدي عليا وقت مرير، ببقي بعيط من غير اي حاجة، ممكن عشان حلة رز شاطت أفضل أقوق جنبها ساعتين، المشكلة ان الواحد بيبقي عارف ان ده اضطراب هرمونات لكن مش عارف يعمل حاجة، لأن البنات كائن "رقيق" بطبعه.

متلتفتش للكدبة اللي ف الفقرة الأخرانية دي، انا لا رقيقة ولا نيلة، انا جايز رقيقة من جوة لكن الناس بتشوف فتوة بعضلات بطول بعرض، محدش بيعبرني ولا بتهز، بس انا بتدايق اوي، الناس بتشتمني ومبتكلمش...وبتحرق من جوايا...

بيقولو ان العقل بتيجي عليه لحظة يشتغل بكامل طاقته واللحظة دي بتبقي قبل النوم بالظبط...دايما اللحظة دي بتجيني فيها خواطر شعرية فشيخة لكن انا كسولة، فيه حاجة جوايا بتكبت الشعر وبترفضه عشان يموت....

ابقي اسمع معايا الغنوة دي قبل ما تقفل البوست، ولا تخرج قبل أن تقول "جتها نيلة اللي عايزة خلف"



أراكم أمس، 
الشونغ...


0 و الناس شايفة ايه؟:

إرسال تعليق

تعليقك يسعدني..يا أفندم!

 
Reem Essam Cairo , Egypt | copyrighted2011 - Reem Essam