من غيره: اليوم الرابع...

يملأني الحماس والخوف والرعب في الوقت ذاته، مع اقتراب اليوم الذي أريد أن أراه، أخاف وأضطرب وتتقلب الأفكار في داخلي كامواج البحر، أحاول التغلب علي كل هذا، فتارة أكتب، وتارة آكل، وتارة أحاول النوم..

بالأمس استيقظت من النوم، أخيرا تلقيت منه رسالة، اطمأن قلبي...رحلته وصلت بسلام...

ظللت أفتش في التليفون هنا وهناك، طمعت فيما هو أكثر من تقرير الوصول، طمعت أن أقرأ "وحشتيني" لكنني للأسف....يبدو أنني لن أقرأها...

يساورني الشك أن هذه المرة التي سأراه فيها ستكون المرة الأخيرة، وسيرفضني وسيرفض وجودي في حياتي بشدة...رغم أننا أصدقاء، من المفترض أننا فقط أصدقاء...
من داخلي أعلم تمام العلم أنني أعشقه....ومشاعري جعلتني عمياء عما سواه من الرجال...لكنني في سبيل الاحتفاظ به سأفعل أي شئ...أي شئ كي يبقي هو في حياتي...

أسبوع آخر سيمر من دون أن أكلمه، سأفقد عقلي حتما...سأجن...
-------------------------------------------------
مساء هذا اليوم..
انتصف الليل..انا عاجزة عن التنفس....أكلت حتي انسدت مخارجي ومداخلي التنفسية، وصرت أشتهي زيارة من ملك الموت في كل لحظة من عمري.....أنظر للسماء بحزن، أناديه وأشك أنه يسمعني...
يوم ان مرض أبي همست له....انت تمرض الشخص الخطأ، ان اردت قتل حد فها أنا ذا، اقتلني وارحمني ولا تدهس أبي المسكين في قطار قدرك الاعمي...
هل لا زلت تستمتع بتعذيبي؟ هل تراني أتحمل هذا التعذيب الاعمي وأطلب المزيد منه علي طبق من فضة؟
كلما استدعيت هذه الذكري المشئومة ألوم نفسي، وألعن لساني وجنوني...وأكره نفسي أكثر وأكثر...أنا أكره ريم، وأتمني زوالها من علي وجه الأرض...لتختفي أم كل الشرور....


تعليقات

إرسال تعليق

تعليقك يسعدني..يا أفندم!

المشاركات الشائعة