الداخل مفقود...

علي مسئوليتك الشخصية..الداخل مفقود و الخارج مولود......
و انتا حر بقي...و كل عام و أنتم بخير......
سلام....

14 فبراير 2016

مراحل تطور الوحش...

انا مريضة نفسية، متسلطة، سليطة اللسان، شيطانية الطبع، أريد من الجميع أن يحبني ويقدم لي الاهتمام أولا، ثم أهتم انا بهم في المقام الثاني، أو أبادلهم انا حبا بحب، وأتوقع منهم علي قدر حبي أن يحبونني....
صوتي العالي دليل علي ضعف موقفي، مهووسة بالسيطرة، لكنني أريد رجلا يقودني، وأكون سعيدة ان أسلمت له كافة زمام أموري، وأشعر بالضعف ان وضعني في موضع اختيار، نفسيتي مرتبكة..

أشعر بالغيرة من البنات الأخريات، أراهن كلهن أجمل مني، أرشق مني، أجمل مني، بداخلي شئ يحتقر تفاهتهن، أتظاهر بالعمق والثقافة وأخلاق الرجال، ظللت أتصنع الرجولة حتي صرت رجلا، صوتي خشن، صوتي عالي، أتباهي بوقاحتي، وثقافني الجنسية، وأهم ما يميز المرأة "برقع الحياء" قد سقط وتماهي مع الزمن، صرت أنثي ولست أنثي، صرت مسخا، أشعر بعض الوقت أنني حبيسة جسدي، وأشعر بعض الوقت انني فقط روح معذبة بداخله، تكره أنها أنثي.

كنت أكره الذهاب للكوافير، كنت أطلق شاربي، لا أهذب حاجبي، أهز أكتافي أثناء المشي، أزدري كوني امرأة من الأساس، أحقد علي المحبين، أحقد علي المتزوجين، واستمر حقدي حتي الان، مع بعض التغيير الطفيف....

بعد أن ازدريت نفسي سلبا، أزدريها ايجابا، ألقي بنفسي في كل أحضان كل مار وعابر، صرت أمرأة لألف رجل، وامرأة بألف وجه، صرت أهرب من نفسي، أدمر نفسي، أكره كل شئ يجعلني جميلة، أزدري نفسي..

كل من أعرف يقسمون لي أنني جميلة، أحيانا أري نفسي جميلة وانا عارية، ربما كل هذا لأنني سمينة، وكلما نظرت لحالي أكثر، اكتأبت أكتر.

كلما اكتأبت أكتر، اكلت أكثر، أنفق كل نقودي تقريبا علي التاكسيات والطعام، أرقام كل المطاعم في هاتفي، دائما ما يسيل لعابي علي الطعام، أحب الطعام أكثر من 

تركتني صديقتي الأنتيم، التي كنت أحبها لكنني كنت أخشي فقدانها، في داخلي كنت أكره أن تكون لها أصدقاء مقربين غيري، حب التملك يقتلني، اكره حب التملك الذي يعتريني، لكنها رغبة محمومة تشتعل بداخلي، نادرا ما افلح في اطفاءها...

انا شخصية بغيضة، قد يري البعض ان هذا تحاملا علي شخصي، وامعانا في كرهي لذاتي، لكنها هي الحقيقة المطلقة، أنني لا يجب أن أحيا بعد هذا، يكفي ما قد عشت، يكفي ما قد دمرت..

خسرت في اخر اربعة أعوام من عمري أناسا لا عد لها ولا حصر، أكره كل الناس، أشعر بالدونية والعظمة والضآلة والاحتقار، أشعر بكل المشاعر المختلطة في الكون، لا أدري كيف، ولا لماذا، ولا أين، انا فقط أحمل حقيبة ظهري، واسير في كل مكان، أكل كخنزير بري، أنام كخنزير بري، أتعامل مع البشر كخنزير بري، أري العالم بأسره من منظور الخنازير، أحيانا أحسني في منتهي الضآلة وأحيانا أحسني ملكة الكون..!



2 و الناس شايفة ايه؟:

غير معرف يقول...

أنتي ماشية صح و العالم خليه يروح في ستين داهية ��

غير معرف يقول...

عظمة علي عظمة

إرسال تعليق

تعليقك يسعدني..يا أفندم!

 
Reem Essam Cairo , Egypt | copyrighted2011 - Reem Essam