الداخل مفقود...

علي مسئوليتك الشخصية..الداخل مفقود و الخارج مولود......
و انتا حر بقي...و كل عام و أنتم بخير......
سلام....

24 سبتمبر 2015

متعقد...

ما بين أزمة ضمير، وأزمة هوية، وصديق جديد، حبيب محتمل، أتأرجح علي حبال اليأس والألم، بالأمس أصبت بنوبة فزع وتأرجح مزاجي ما بين السرور الشديد للقلق الشديد، نوبة رعب جديدة أصبت بها وأنا في العمل، العمل هو المكان الأنسب للاصابة بنوبات الفزع الرهيبة، توقفت عن الحركة، شل تفكيري، وسمر أمام عيني طوال الوقت، تذكرني بجرحي القديم، كأنها تتكأ علي ألمي بسكين، قاتلة هي ورهيبة، أكرهها بشدة، لا بل أكره ضعفي لها، وأمامها....




أتذكر مع "حماقي" وأغنية "متعقد" رمضان 2012، كان أول رمضان لا أصومه منذ ولدت، وحتي هذه اللحظة توقفت عن الصيام، عقلي لم يستوعب غاية أن أرهق نفسي في الجوع والعطش، وكلما تعبت أنظر للسماء هامسة "انتا كدة مرتاح يعني؟"، عاتبة أو هازءة، لا يهم، المهم أنني توقفت عن الصيام وقت أن أحسست أنني أصوم بجوارحي لا بقلبي، لا فائدة من تعذيب النفس طالما هي متمردة أو متنمرة، ولا تستجيب.

كان رمضانا حارقا، قضيت نصفه في بيت جدتي، في السيدة زينب، جدتي سيدة عجوز، ملتها الحياة، وملها الجميع، أري فيها مستقبلي، كعجوز ثقيلة، لكنني أفضل أن أنهي حياتي بيدي علي أن يتمني لي الجميع الموت، ان تكلمت عن هذا الرمضان أشعر بالشمس وهي تحرق قفاي، والرصيف وهو شديد الحرارة، والكوتشي وقد التصق بقدمي المتورمة، أذكر وأنا أدلف إلي شقتنا الخالية، وأجرع زجاجة التمر الهندي دفعة واحدة، وأتنفس بشدة، أتواري خوفا من اعين الناس، أحتضن الزجاجات الباردة، أحب حرارتها المنخفضة والشمس تحرق رأسي.

قضيت رمضان بأكمله بصحبة ضيفين خفيفين، الاول كانت أغنية "متعقد"، والثاني كان ألبوم مروان خوري "راجعين" علي هاتفي البمبي القديم، كم أشتاق له الان صديقي الصغير، ومعلمي الأول، أجمل ما استخدمت من هواتف، كنت أغني بلسان حال الأغنية، أنا فعلا معقدة، من أشياء كثيرة، من الحب، الصداقة، السفر، الغربة، الشمس، الدين، الصيام، كلها أشياء تشابكت بداخلي، لكنني لازلت أبحث عن الحقيقة، لا أدعي أنني علي حق، لكنني أبحث باستمرار، وأفكر باستمرار وأتجرد من خطاياي شيئا فشيئا، وفي رأيي أن الدين ينبع من القلب، فطالما سكن القلب، استقر كل شئ، ولا زلت أبحث عما سيسكن قلبي باستمرار.

كلما سمعت "متعقد" تذكرت كل هذه الأشياء، تذكرت قصتي مع الدين، والصيام، أصابني العطش، شعرت بالوحدة، تخيلتني واستعدت ذكرياتي في ميدان الجيزة مع الكوتشي القديم، وبنطالي الجينز المهترئ، وحجابي المتلاشي، قماشة أغطي بها رأسي من باب العادة، أستعد لخلعها قريبا، لا لشئ إلا لأنني فقدت ايماني، فقدت ايماني بكل شئ، حتي بنفسي...


كل سنة وانتو طيبين....أو زي منتو :)

17 سبتمبر 2015

في مديح الصراحة....



من ثلاث أو أربعة أيام تميم البرغوثي يجول في خيالي، صوته، أشعاره، شعره الطويل الأسود، قصيدته الشهيرة.."يا شعب يللي دافع تمن اللي ف الشوارع دم"، مشهده الشهير بجوار نعش أمه جوار أبيه، وقد اتخذا وضع التمثال، حزنا، ألما، فراقا...



لم أعرف رضوي عاشور، ولم تستهويني أبدا القراءة لها، أحاول الابتعاد قدر إمكاني عن الروايات، أرتبط بها عاطفيا لدرجة الموت، وآخر رواية قرأتها كانت عن الأشباح منذ شهور طويلة...علمت أنها أم عظيمة، وزوجة عظيمة، وروائية شهيرة، لكنني طالما وقعت في غرام ابنها السليط اللسان....

"والنقص أشبه بالكمال من الكمال، ورب قول عندما نقص اكتمل"..

تعودت أن أصارح نفسي دائما بما يجول بخاطري، تعودت ان احترم رغباتي ونزعاتي، ونقصي، وألمي، كل شئ له اسم وفعل وصفة، والهرب من تسمية الأشياء بأسمائها يجعلك هرابا، هربانجيا، غيابانجيا، علي حد ما أدعو نفسي.

"لا تقبلو بالقبح يا أهلي، مكافآة علي الصبر الجميل"

أسمع صوت صديقتي القديمة علي البعد، صوتها يثير السخرية، وامبارح انبريت أمام أحداهن أستعرض ما توصلت إليه قواي السافلة، أستعرضني وأنا أصافح أصدقائي الذكور، وانا أمزح معهم مزاحا عابرا، وأضحك بصوت عال، لا أعلم لماذا، لكنني مؤخرا أصبحت عربة تقودها الرغبة، لا شئ سوي الرغبة، الهرمونات تحكم، والعقل قد ذهب، ويبدو انه ذهب بلا رجعة.

"ان انتظار الناس في بلدي، شبيه بانتظار القوس، لسعة سهمها في الريح"

انتظرت طويلا، انتظرت حتي تنتهي قصتي بفارس أبيض علي حصان أبيض، لم يأت الفارس الأبيض، فقط أتي هذا الوقح الأسمر الطويل، النصف مغيب، المريض النفسي المطلق، المرتبط، ينادي هذه المتشردة، الوقحة، المسترجلة، التي تخفي سندريلا في داخلها، من داخلها كانت معجبة به اعجاب خفي، لا تنكر، ولم تكذب علي نفسها يوما، ولو عاد الوقت لكررت نفس الخطأ.

"يا أيها الأمل الحقيقي الذي تركوك مصلوبا علي قارعة الطريق، ومر عنك الناس ولم يتأملوك"

بالأمس بكيت طويلا، بكيت من فتش عن أنثي بداخلي، واكتشفها، بكيت عمن قبلني أول مرة، بكيت عن رجل اعجبته وحصلت عليه، بكيت عن حقيبته المشعة بالرائحة والرغبة، بكيت عن أشياء كثيرة، منها أنني ذقت مرارة الفقد ثانية، ذقت مرارة الفقد مرارا وتكرارا حتي صار الرحيل عاديا، والفراق روتين، والبكاء حنين، والحزن أسلوب حياة.

رحل صديق، وراءه صديق، وراءه صديقة، وراءه صديقة، وهناك من تخيلت عنهم طوعا، ومن تخليت عنهم كرها، ومن تخليت عنهم لدواعي الكرامة، ومن اهنتهم بداعي الشرف.

في الوقت الذي تمسكت فيه بمبادئي وقلبي وجسدي، كنت حقا متمسكة بها، لم اخن مبادئي يوما، وما أنا متأكدة منه انني لا أفعل شيئا لا أؤمن به.

12 سبتمبر 2015

حبي انا ~ بليغ حمدي...

خلجات القلم، خفقات القلب، ضربات الاصابع الغاضبة علي لوحة المفاتيح، صوت شيرين ياتيني من بعيد، واليوم يوم مميز، حزين سعيد في تاريخ البشر، يوم ان فارقنا حبيبي، "بليغ حمدي".


يأتي يوم ميلاده او رحيله جميلا، تماما كحياته الحافلة، يوما متناغما موسيقيا، تنساب الأحداث خلاله سلسبيل، حتي وان كان يوم عمل شاق، وان كان يوم إجازة ممل.

العام الماضي كتبت ثلاثة مقالات في ذكري رحيله، وكنت انتوي ان أجعلهم أربعة، لولا الكسل، الانشغال، كنت لا أعمل العام الماضي، قعيدة البيت، حبيسة الأغنيات، لكنني سأروي لكم قصة...

تابع المقالات الثلاث من هنا:


لا أدري كيف أحببت بليغ، لكنني بالتعبير الدارج "اتكعبلت" فيه، لا أعلم متي، ولا أين ولا كيف، فقط وجدتني أستمع لأغنية، وأبكي، يبدو انني كنت مجهزة لهذا الغزو البليغي، بأظافري كنت أنقب، بدموعي كنت انقب، كنت أقلب التراب ذهبا، تعرفت وبحثت وفتشت، سمعت وسمعت، وكلما استمعت استزدت، وكلما استزدت طربت، وكلما طربت بكيت...!



بعد أربعة أعوام من المتابعة والاستماع، اظنني لم أصل لقمة الجبل حتي، تمنيت كثيرا لو قابلته وجها لوجه، تعايشت مع شخصه حتي كتبت سيناريو مستوحي من شخصيته الحقيقية، شبحه ظل معي طويلا، حتي صار صديقي الخيالي، طالما سمعنا سويا أغنيات، وموسيقي، أخذت رأيه فيما ألبس، وفيما أكتب، رافقني الشبح طويلا، حتي فارقني آسفة بعد ان بدأت بأخذ علاجي.



لم يكن اوهاما، ولا خيالات، كان شخصا اخترت أن أتعايش معه طوال هذه السنين، كان شبحا اخترت أن ألازمه ويلازمني، ولما فارقني لم أحزن، فقد ترك بصمته داخل قلبي، ونظرته داخل عيني.

اعتبروني مهووسة به، اعتبروني واحدة من أقاربه، اعتبروني طفلة بلهاء، لكن الشئ المؤكد انني لو كنت عاصرته ما كنت فارقته، ولو كنت عرفته لكنت أحببته، فيا بليغ، يا من أستمع لصوتك في أذني، وأشتم رائحتك حولي، وأشعر بيدك فوق يدي، ابق شبحي الجميل، انا أحبك.

يتبع..!

11 سبتمبر 2015

صباح النور...

يمكن صباح الخير؟
يمكن صباح النور...
الضلمة مش أوبشن...
والعتمة دي هتغور...
انا من هناك يابني...
قلبي هنا جايبني...
دورت علي ضلي..
ورجعت ليه مكسور...
مش فارقة مش جايبة...
الدنيا مش سايبة...
انا بنت ناس، دايبة...
في حبال هوا...بتدور...
وبقول أهو لنفسي...
يمكن...صباح النور..!

10 سبتمبر 2015

06 سبتمبر 2015

مزيج...

مزيج بين الأمل والألم، أسمع إحداهن وهي تتشاجر مع صديقها عبر الهاتف، أسمع الأخري وهي تتذاكي علي عميل، مديرتي من بعيد تحملق في شاشتها المزدحمة، أنا أصفي ذهني بالكتابة، أستمع لأغنية قديمة، بصوت تامر حسني..

يومي بالأمس كان تعيسا حزينا، بدأ باسترخاء وسعادة غير طبيعية، كأن ينابيع الاندورفين تدفقت في داخلي وشعرت بالحياة وهي أجمل، لمرة واحدة قبل أن أموت شعرت بالسعادة، شعرت بأنني مرغوبة ومحبوبة، ولم اكره نفسي لساعات قليلة...

أبي الاكتئاب ألا يتركني لحالي هذا اليوم الجميل، الذي سبقه أهم حدث مررت به في حياتي منذ أن ولدت، تخطيت كل حواجز الخوف، والقلق، وتعلمت أن اللذة والألم مترادفان، المهم، دون تفاصيل كثيرة أقصها لكم، لأنني لن أحكي شيئا علي غير عادتي، خسرت واحدا من أعز أصدقائي، خسرت اعجابي السري الذي حكيت عنه طويلا...

دائما ما أتورط عاطفيا مع الأشخاص الخطأ، دائما، لا أتعلم من أخطائي السابقة، ولو عاد الزمن لكررتها حرفيا، أكتب وانا تحت تأثير البروزاك، وتحت تأثير تلك الليلة الجميلة، مخمورة بخمر لا أريد أن أستفيق منها أبدا...

تامر يهمس في أذني "عدت ساعات، فاتت شهور، مرت سنين....والعمر من ايدنا جري...يا هاجري..."، يثير جنوني كعادته، يربت بهدوء علي كتفي، ويهمس في أذني، ويمسك يدي برقة، لا تجزعي يا صغيرتي، انا هنا لأجلك فقط...

انكسر قلبي لما واجهني أحمد، تمنيت بشدة لو عانقته وأخبرته بأنه لا يستحقها، تلك التي يمزق شرايينه عليها، هذه هي الحياة...
لا أحد يحصل تماما علي ما يريد، ولا أحد يريد ما حصل عليه بالفعل...

وداعا...



04 سبتمبر 2015

في مديح الGetting Over

اليوم هو أحد أكثر الأيام تميزا في حياتي المملة، لن أقول لكم السبب، سأحتفظ به لنفسي، لا لشئ إلا لأنه سر صغير، ولحظة طالما تمنيتها، المهم، صديقتي السابقة، التي طالما نحت عليها، وحزنت علي فراقها وأخذت الدواء لأنساها، ونفخت في السجائر، والشيشة، وشربت القهوة والشاي، وكرهت عيني لأنها تراها، انا فقط الان: Over Her!!

أحباؤنا الذين يرحلون ويتركوننا رغما عن ارادتنا، يتميزون بالغباء الشديد، غباءهم يقضي علي الذكريات الجميلة، الأيام الحلوة، الصور الباسمة، وهذا ما فعلته هي بالقطع..!!

أصرت وللنهاية علي وصمي بالعار، لكنها أنا التي لن تتغير، وان كنت لن تتقبلي كما أنا فما حاجتك لأن تكون صديقي، بالتالي كرهتها وكرهت أيامها السوداء، وكل عام وأنتم بخير، شفيت من المرض الخبيث المسمي ب"سمر".


 
Reem Essam Cairo , Egypt | copyrighted2011 - Reem Essam