قشطة...

عندها ست سنين، بتقرف م القشطة، "انتي عارفة كيلو القشطة  ده بكام؟". بتقوم ترجع لما حتة قشطة تيجي تحت لسانها، ساكتة وهادية طول الوقت، ولما بتغلط، أمها بترقعها علقة محترمة...

عندها عشر سنين، بتلخبط القشطة ع الحلاوة أو ع المربي لو لقتهم، بتاخد مصروف نص جنيه، انبهرت لما شافت سنة 2000 ف النتيجة، كانت شاطرة، لقت ف وشها كتب كتير، فحبت تعمل فيها فلحوسة وتستكشف.

عندها 11 سنة، بتاكل اي حاجة ايديها تطولها، بتشرب حاجة ساقعة، بتشرب لوليتا، بتاكل بوزو، شافت صابر الرباعي ف التليفزيون وقررت انه تحبه وتديله ودانها لفترة طويلة من الوقت، مستمرة لحد دلوقت، بدأت تعلق بوستر، ورا بوستر، ورا بوستر، وملت الأوضة صور.

عندها 13 سنة، كانت بتحوش لكل شريط مضروب بتشتريه بالتلات تيام، وأحيانا بتخنصر من فلوس البيت، كانت بتمشي مشاوير ف بولاق عشان توصل لبتاع الشرايط، واحد كان قدام مدرسة جمال عبد الناصر، وواحد ف اخر شارع أبو بكر الصديق وشحاتة الجمل، وواحد عند مزلقان بولاق.

عندها 15 سنة، قناة النيل للمنوعات بقت ع التليفزيون، الألوان دخلت بيتها، اكتشفت كنز تاني جاي من لبنان شعره ناعم وطوله 160 سنتي، وحست انه أحلي من صابر الرباعي، الكنز ده كان مروان خوري.

عندها 17 سنة وراحت ثانوي، بتروح كل يوم محطتين عشان تتنح ف اعلان كبير متعلق وعليه صورة مروان خوري، بتتنهد وتروح البيت مشي عشان تشتري بالفلوس جرنان، ولسه بتاكل كل حاجة توصل تحت ايدها.

عندها 19 سنة، حبت من طرف واحد وطلع عين أبوها، تحولت من انسانة دمها تقيل، لانسانة كشرية وغلسة وقفيلة، حست احساس الخروف الاسود اللي الخرفان طردته من بينها، بدأت تتجه للداخل أكتر وارتباطها بالأشياء بقي أكتر من ارتباطها بالبشر.


عندها 22 سنة، اتخرجت من كلية، لسه بتحب صابر الرباعي ومروان خوري، ملهاش صحاب، لسه بتحب الحاجات أكتر ما بتحب الناس، مبتحبش تتكلم، بتحس بارهاق لما بتتكلم، الأفكار جوة دماغها أكتر من الحروف، والخيال دايما بينتصر ع الواقع، ولسه مستمرة.

تعليقات

المشاركات الشائعة