الداخل مفقود...

علي مسئوليتك الشخصية..الداخل مفقود و الخارج مولود......
و انتا حر بقي...و كل عام و أنتم بخير......
سلام....

18 يوليو 2013

نهارك حويط..!

نهارك حويط..

وسجنك ف بطن الحوت

يا عبيط..

تشرق...تغرب..

أديك ف المحيط!

وحوتك بيسبح...

وف المية يرمح...

غرورك ملوش 

م الأماكن محل!

ووبري اتنحل...

وقلبي اتسحل...

فحاول تجرب...

عشان مرة تخرج..

وجلدك يسقط...

لحمة وشغت..

اديك اتهضمت..

اديك اترفضت...

عشان لو تكابر...

تعاند...تزيط...

ويصبح نهارك....

نهارك حويط...

أدب نسائي قح...!

تصالحت مع أعراضي الشهرية منذ أمد بعيد،.يتعكر مزاجي، وتتورم قدماي، وأصبح حساسة للبكاء...أعراض مملة، ثم ييأس الجسد المثقل من تكون طفل بداخله، فينفجر غاضبا مني، وأنزف بشدة.

كأية أنثي مصرية خالصة، أحب الاستماع إلي أغاني النكد والأحزان، وأشتاق أحيانا إلي مطرب الميكروباصات المفضل، أو أركن إلي جوار حائط لأنهار باكية من أثر اللاشئ، من يعيبون علي الأنثي المصرية بأنها "نكدية" لا يتحدثون من فراغ، أنا أنثي وأعرف بأنني نكدية جدا.

رغبة عارمة بداخلي في أن أكتب روايتي الأولي، لكنني أميل لكتابة سيناريوهات نابضة بالاحساس والحركة والشعور والوصف، أرغب أن أمسك بتلابيب قرائي، وأقص عليهم الأحداث المتلاحقة، ونصعد سويا لقمة الإثارة في عز المغامرة، ثم نلتقط أنفاسنا الأخيرة عند نزول الستارة.

ولما كان من الصعب أن أمسك القراء واحدا وراء الآخر لأقص عليه، كان لابد أن أجد متنفسا لي لأحكي وأحكي وأحكي لكم كل ما ألاقي من ألم في هذه الحياة، وان كنت أعد آلامي أتفه من أن تروي، لكن قراءة آلام الآخرين تهون عليك كثيرا آلامك الشخصية، بل وتنسيك ما تعانيه أحيانا.


لغتي أجف من أكتب عبرها الروايات والحكايا، الروايات يستلزمها حكاء، أو شاعر، وانا لست بقاصة، وتركت الشعر إلي غير رجعة، لذا فالموضوع من بدايته يبدو كفكرة تافهة سخيفة.

15 يوليو 2013

ليالينا الحلوة...

ليالينا الحلوة بتستأذن..

وبتطمن...

علشان تيجي...

فياريت متوسعش السكة...

وياريت متكترش كلامنا...

خلي الحلم يدوب ف الزحمة...

تتغرّب بسمة أيامنا...

واتفرج علي نفسك بتموت...

وانا لسه ببحلق ف الملكوت..

بلكونة بيتنا ف دور سابع...

وكفوف ايدنا...

البرد الساقع....

واللغة معدومة...

كأن اتنين...

م الهند...بيتحاورو جريجي...

ليالينا الحلوة بتستأذن..

وبتطمن...

علشان تيجي...!

14 يوليو 2013

نادية الجندي....سور الصين العظيم..!

بما اني بنت غلبانة ومكسورة الجناح وجو فيلم كتكوت ده، انا مثلي الأعلي ف الستات عموما، هو الفنانة نادية الجندي...


نادية الجندي مش بس ست جميلة، ولا مغرية بالنسبة لي،بس هي أعظم من كدة بكتير، و الأسباب كتير ، تعالي نراجعهم مع بعض..!


1- فشخت تل أبيب والموساد في كل أفلامها..!
الفنانة نادية الجندي عملت تلات أفلام فشخت فيهم الصهيونية العالمية هما: أمن دولة - مهمة ف تل أبيب- 48 ساعة ف اسرائيل


الأفلام دي علمتني فيها حاجات كتير، أولهم ان اسرائيل متفرقش حاجة عن شبرا بيتكلمو عربي عادي، تاني حاجة ان الموساد دخوله أسهل من كنتاكي، ثالثا: ان رجال الموساد بيموتو ف الشعر المصبوغ بصبغة رديئة.


2- اشتغلت لا مؤاخذة، ورقاصة عشان تثبت نفسها :D
حد فاكر فيلم "خمسة باب"؟ وكله ماشي....والأحداث العظيمة دي؟
فستان محترم فشخ :D
 محدش يقدر ينكر مجهوداتها ف الارتقاء بعالم الدعارة والرقص الشرقي في افلامها الرهيبة "بمبة كشر" و"وداد الغازية"


3- فشخت كل الناس ف المدبح!


في فيلم المدبح ومقولتها الشهيرة "انا برّاوية ومحدش يقدر عليا" فشخت كل الناس ف الفيلم، وسرقت بهايم، ونيمت صلاح قابيل، وف الاخر تقريبا حمدي غيث شقها نصين، المهم يعني انها قبل ما تتشق فشخت كل الناس ف المدبح وظبطت نفسها فلوس عشان تتوسع ف تجارتها.


4- علمت علي كل ممثلين جيلها والجيل اللي قبليها واللي بعديها..!
نادية الجندي مثلت مع ممثلين كتير اوي، فاروق الفيشاوي، محمود حميدة، ياسر جلال، والأنكت مولانا محمد مختار ربنا ينتقم منه :D 
نادية الجندي علمت بردو علي محمود ياسين، وعادل أدهم، وسعيد عبد الغني، وسعيد صالح...مسابتش حد إلا لما ضحكت عليه أو أغوته، كان ممكن تطلع ف فيلم واحد تظبط فاروق الفيشاوي بعد كدة محمود ياسين بعد كدة أحمد زكي "الباطنية"




5- عذاب الكفار...أحد أحد.!

تعتبر نادية الجندي من اكتر الفنانات اللي اخدو جرعة كهربا زيادة، واتضربو ابكاس، ولوكاميات وشلاليت وتم اغتصابهم....محدش كان ف صمودك يا كبيرة...حتي التريلا المحملة رز داست عليها.!



6- رائدة أفلام الرعب في الشرق الأوسط!


نادية الجندي هي أول واحدة تطلع تقريبا ف السينما من غير ميكياج، وشكلها كان مرعب ف فيلم الضائعة، الحقيقة الفيلم كان أيقونة ف أفلام الرعب ف السينما المصرية ولسه بيخوفو بيه العيال لحد دلوقت!


7- يا مافيا يا كبيرة !

لو تعرف فيلم اسمه "عصر القوة" كانت طالعة فيه بدور مايكل كورليون، وعبد الله غيث عامل فيتو كورليون! ومحمود حميدة طول الفيلم ساحب وراه واحد شبه "قذاف الدم" وبيقتل ف كل الناس عشان بيحبها!! بس هي ف الاخر فشخته وقتلته :))


8- كانت ملكة لوقت م الأوقات امتد لتلاتين حلقة..
بوستر ملكة في المنفذ..

نادية الجندي هي أول من وضع الملكة ف المنفذ، أو في المخبز، نجحت ببراعة في تشويه صورة الملكة نازلي اللي هي اصلا زبالة ومتشوهه خلقة بس كنا بالعينها مع وفاء عامر، وخلتني أتسائل ازاي، شاب خطر زي كمال ابو رية يجري ورا تيتة نظلة، وحسبي الله ونعم الوكيل ف كل من شارك في هذه الجيريمة..!



9- لا تنازل عن الشعر الأشقر!

ارجع كدة بضهرك لورا، مش ف الكرسي بالزمن :Dهتلاقي ان نادية الجندي بتصفّر شعرها من قديم الأزل، من أيام ما اخترعو الشعر اصلا! ولو بدأت الفيلم بشعرها بني أو اسود، بتصبغه ف نص الفيلم، ست عندها ولاء وانتماء للصبغة والاكسجين...مش زي بنات اليومين دول!
من صغيرة علي الحب، شقراء من الستينيات!



10- راحت لبنان عملت أفلام شمال ورجعت ومحدش عمل ليها حاجة :))
دي عينة م الفيلم، أسرع مشهد قلع ف التاريخ !

لو كنت متابع للأفلام العظيمة الثقافية زي: "ذئاب لا تأكل اللحم" و"سيدة الأقمار السوداء" و"مملكة الحب" هتعرف ان الفنانة نادية الجندي ساهمت في تثقيف جيل السبعينيات بفيلم اسمه "عالم الشهرة" اللي للأسف منالش حظه م الشهرة :D



11- عاطفية فشخ....

نادية الجندي اتجوزت عماد حمدي وفضلت معاه لحد ما مات مش عشان هو كويس لأ، كان بينتجلها افلامها، بعد كدة اتجوزت محمد مختار اللي بردو أنتجلها افلامها، بس اللي حصل ان محمد مختار رماها عشان مزة أجمد بكتير وتستاهل "رانيا يوسف" اللي رمت مختار نفسه وخلعته لما بقت نجمة "عالم واطية فشخ"!


12- عملت اعجاز ف علم الأحياء والوراثة!

الفنانة نادية الجندي اتجوزت محمد مختار، ومثلت معاه تقريبا ف حوالي زيليون فيلم كان طالع فيهم يا بيتغزل ف جمالها، يا عاوز ينام معاها، يا عاوز يقتلها وينام معاها ف الوقت نفسه "سايكو سيبكو منه"، ومحدش عارف لحد دلوقت الcouple ده لو كان خلف كان هيخلف طفل شكله ايه!!













13- اخر فيلم عملته اتجننت ف اخره ومع ذلك مكملة :D


اخر فيلم عملته نادية الجندي كان "الرغبة" مع إلهام شاهين، ومع ممثلها الفشيخ "ياسر جلال" بالاشتراك مع شنبه، واتجننت ف اخر الفيلم، ومع ذلك ادوها جايزة :D

في نهاية البوست أحب أقولك يا عزيزي القارئ اني كنت بسمع الأغنية دي:
عشان أعرف أكتب بوست زي ده....!

أراكم أمس، 
الشونج!

07 يوليو 2013

حاجات بسيطة....

الدنيا كلها حاجات بسيطة...حاجات أتفه من التفاهة...واحنا كمان من ضمن التفاهات دي....
حاجات بسيطة جدا بتعكر عليك يومك وتقفله، وحاجات تانية بتخليك متفائل ومبسوط وبتتحرك بخفة رغم الألم والخوف...
تصحي الصبح تلاقي المية قاطعة يومك يتقفل، تنزل الشغل تلاقي الباص بيمشي وملحقتوش نهارك يتفشخ...
شحن موبايلك يفصل وانتا محتاجه، متلاقيش فكة وانتا نازل م التاكسي، تبقي بتموت مالجوع ف كنتاكي وتفتح حتة الفرخة تلاقي دم...

عادة لو فتحت حتة الفرخة لقيت فيها دم يا بتجاهل الدم ده، يا بتجاهله...لكني مبتجاهلش باقي كل الحاجات دي، وبسمح لتفاهات وأشخاص أتفه م التفاهات بأنهم يفسدولي نهاري.....
بل اني باكون أحيانا من التفاهات اللي تفسد نهاري كأني بحارب روحي بنفسي....!

بردو فيه حاجات صغيرة بتخليك مبسوط...تركب تاكسي يشغلك التكييف، تروح مكان مروحتوش قبل كدة وتوصل بسرعة وسلاسة، تلاقي كرسي ف المترو، تسمع غنوة علي الموبايل تفصلك م العالم حواليك، حتة شوكولاتة...حاجات كتير صغيرة بتحلي الدنيا كلها...

كبنت بيعدي عليا وقت مرير، ببقي بعيط من غير اي حاجة، ممكن عشان حلة رز شاطت أفضل أقوق جنبها ساعتين، المشكلة ان الواحد بيبقي عارف ان ده اضطراب هرمونات لكن مش عارف يعمل حاجة، لأن البنات كائن "رقيق" بطبعه.

متلتفتش للكدبة اللي ف الفقرة الأخرانية دي، انا لا رقيقة ولا نيلة، انا جايز رقيقة من جوة لكن الناس بتشوف فتوة بعضلات بطول بعرض، محدش بيعبرني ولا بتهز، بس انا بتدايق اوي، الناس بتشتمني ومبتكلمش...وبتحرق من جوايا...

بيقولو ان العقل بتيجي عليه لحظة يشتغل بكامل طاقته واللحظة دي بتبقي قبل النوم بالظبط...دايما اللحظة دي بتجيني فيها خواطر شعرية فشيخة لكن انا كسولة، فيه حاجة جوايا بتكبت الشعر وبترفضه عشان يموت....

ابقي اسمع معايا الغنوة دي قبل ما تقفل البوست، ولا تخرج قبل أن تقول "جتها نيلة اللي عايزة خلف"



أراكم أمس، 
الشونغ...


04 يوليو 2013

أراكم أمس....

قبل ما تقرا اسمع معايا الغنوة دي: 


سمي معايا باسم الله الرحمن الرحيم كدة، البلد بتمر بحالة وسخة، انا بامر بحالة وسخة...يا عزيزي كلنا في الحضيض...
هذه التدوينة ليست لنشر الطاقة السلبية ولا حاجة لا سمح الله، بس انا جوايا قرف كتير أكبر من اني ابلعه أو أطلع غللي ف اي انسان معدي...

ساعات الانسان بيمر بحالات فريدة كدة، يبقي مش مهيأ جسمانيا لاستقبال أي انفعال، حالة "تتنيح" وف الوقت نفسه يكون أصلا "مرهق وتعبان" والبلد تقوم متطربقة فوق دماغه ويبقي هيموت ويكلم حد ويقوله "اه" بس مبيلاقيش...

هذه الظروف المنيلة عزيزي القارئ انا بامر بيها بطريقة غريبة واللي النهاردة التمبكة اكتملت بعد تنحي مرسي، لقيت أمي بتكلم زميلتها دي، وصاحبتها دي تتناقش معاهم وانا قاعدة جنبيها حاطة ايدي علي خدي زي المطلقات والأرامل وكدة...

الأغنية خلصت؟ خد اسمع دي: 



ساعات باحس اني برتاح أكتر وانا لوحدي، فكري بيبقي أكثر اتقادا، ببقي غامضة أكتر، بس محدش بيعيش لوحده وش، انا مش متوقعة حاجة من حد....ولا حد متوقع مني أي حاجة وهي دي المشكلة.....

البلد بتولع..ايه الجديد...ماهي والعة والعة من أيام خمسة وعشرين...انا ضد الهوجة ومع الشرعية بس انا مش مع الاخوان وشايفة ان اللي حصل ده مقدمة لأن يبقي لينا رئيس جمهورية كل سنة...أيوة...بما اننا حبينا لعب العيال ده وبقي يجيب نتيجة هنقعد ننتخب ف رؤسا وننزل الشارع نشيلهم مرة عشان صبغة شعره وحشة، مرة عشان كرشه كبير...ماهي هتبقي زيطة بقي....

مش هفتي أكتر من كدة ف السياسة لأني بكرهها...بس انا خايفة بجد...مش فرحانة فشخ زي اللي ف الشارع..م الاخر..المستقبل مظلم..وان كنت مش مصدقني راجع سيناريو 54 وكدة...


الغنوتين اللي فوق دول من ألحان بليغ حمدي وكلمات محمد حمزة وتقريبا الاتنين من مسلسل اذاعي اسمه "لا تذكريني" والحقيقة انا مش مستوعبة "لا تذكريني" ليه؟

انا زهقانة عشان من غير شغل....نفسي أخرج برة البيت بس متبهدلش وميطلعش ميتين أهلي واقعد اشتغل جوة وبرة البيت،نفسي يبقي ليا حياة خاصة وحياة عملية مش يا عملية بس يا خاصة بس....انما ف مصر انتا بتبيع روحك للشيطان عشان يبقي معاك فلوس!!

يللا.....سلامات....

أراكم أمس :)
الشونج

 
Reem Essam Cairo , Egypt | copyrighted2011 - Reem Essam