بلا عنوان...!


تقضي المرأة نصف عمرها محاولة مد جذور لها في الأرض ، انبات جذع لها ، لترتفع عن الأرض ، وفي النهاية ، تنتهي كشجرة كاملة ، لها جذوع وأوراق ، لها جذور ، ولها أرض تغرس فيها.



تقضي المرأة عمرها ، محاولة تقليم الشجرة ،تقليمها و في بعض الأوقات،كسرها،فإن لم يعجبها أحد الفروع،قلمته، وان لم يعجبها شكله بعد التقليم ، قلمته مجددا حتي تمنعه من النمو بالشكل الذي لا يعجبها ،ورغم ان الشكل يعجب الفرع نفسه،الا ان هذا الاعجاب لا يمثل أي شئ لها،فهي تواصل وبكل اصرار تقليمه و قص أطرافه و تمزيق أوراقه ، وفي النهاية ،تنتهي بفرع مكسور,



لذا و لكونك أمي التي أحترمها و أبجلها ، لا يمنحك الحق في تغيير طباعي ، بل يلزمك أنت بعض الليونة،في ان تتعاملي معي،كما يلزمني بعض اللياقة ﻷبتعد بعيوبي عنك ، وكونك أمي لا يمنحك الحق في فضيحتي  في مسكننا ، ولا أمام سكاننا ،ولا أمام اخوتك و أقربائك ، ﻷن شيئا صغيرا اسمه الخصوصية ، من حقي أن أتمتع به، لذا كونك أمي لا يمنحك الحق مطلقا في الحكم علي حياة لم أبدأها بعد ، مع شخص لم أقابله بعد -وقد لا أقابله أصلا- بأن تلك الحياة ستكون حياة فاشلة.وكونك أمي لا يمنحك الحق في أن تصادري آلامي ،وأحلامي ،ورأيي ،وتصرفاتي. وكما أنت عودتني الخوف من ردات أفعالك المبالغ فيها ،عودت نفسي الكذب حتي أتخلص منها ،وكما أنت عودتني أنني قبيحة الشكل ،بدوت خجلي من شكلي ،وكما أنت عودتني أنني سمينة و عورة يجب التخلص منها ،ظللت أكتسب وزنا.




نعم أنا أصيبك بخيبة الأمل ،لكنني واحدة مني ، وأنت لا تفهمين ، وجل ما ترغبين هو واحدة من اللاتي ترينهن في الطريق و في التليفزيون.نعم انا أصيبك بخيبة الأمل ، لكن وفي النهاية ، كونك أمي ، لا يمنحك الحق أن تجعلينني نسخة منك ، نسخة مكسورة مشوهة!

تعليقات

  1. لذا كونك امى لا يمنحك الحق مطلقا فى الحكم على حياة لم ابدأها بعد
    مع شخص لم اقابله بعد
    و قد لا اقابله اصلا

    كوميديا سوداء
    نقد قاسى لعيوب الاخريين و نقد للذات بنفس القسوة
    رائع

    ردحذف

إرسال تعليق

تعليقك يسعدني..يا أفندم!

المشاركات الشائعة