الداخل مفقود...

علي مسئوليتك الشخصية..الداخل مفقود و الخارج مولود......
و انتا حر بقي...و كل عام و أنتم بخير......
سلام....

24 أبريل 2011

سلام موقوت


معلش يا بشرية....
أتعذر أسبوع أو اتنين...
بسبب امتحانات الميد ترم ف الكلية...
لا أرانا الله امتحانا في عزيز لديكم....
بس انا معاكو بقلبي....
سلام موقوت...
ينفجر في أي لحظة من اشتياقي إليكم....

التلفيين....

لو كنت وجدت مصلحتك في غير ستار الدين لكنت اتخذته....
ياسيدي...يا من تنادي بهدم الأضرحة....و يا من تنادي باقصاء المسيحي لأنه لا ولاية له عليك....ياسيدي...يا من تمزح في غزوة الصناديق..و تطالبنا بالرحيل إلي كندا...لن أرحل...فهي بلدي قبل أن تكون بلدك....
تطلبون مني أن لا أؤاخذكم بما فعل السفهاء منكم...اعذرني..فكلكم سفهاء....
لم انتم سفهاء؟؟....السفيه هو من يهدم كنيسة لأنها رمز للكفر...و هو من يقتل الآخرين لأنهم لا يحافظون علي الصلاة..و هو من يقطع آذان البشر...لعلاقاته...
السفيه هو من لا يؤمن بأن المسيحيين من أهل الكتاب....و دفع الجزية واجب عليهم....
متناسين أن من وضع المادة الثانية التي تحتمون بها مسيحي....
متناسين أن المنفي في ثورة 1919 لم يفرق بين مكرم عبيد و مصطفي النحاس....و سعد زغلول...متناسين أن تعاليم الاسلام تحض علي السماحة...
فياسيدي...يامن حرمت أكل الفسيخ...و تهنئة جاري في عيده....
و ياسيدي.....يا من تحرك الدهماء و ضعفاء العقول باسم الدين....
و ياسيدي..يا من تدعي السماحة و انت أصل التشدد....
اصمت...فقد أصم ضجيجك أذني.....
فكلكم كذلك...إلي أن يثبت العكس.......
و كما قال محمد سعد في فيلمه "اللي بالي بالك"
"اثبت..ان أنا مش أنا....."
شكرا....

24 أبريل 2011

23 أبريل 2011

لو..لو....لو....


لو
لو
   لو....
لو كان الشعب صدق...
خطابك ده
و رستق...
أموره..
و ساب مكانو
فضي ميدان التحرير
كنت هتصطادهم
انتا...
بكلابك..
حتة حتة...
و تقول ماس كهربائي...
و المختلين كتير!!!!




لو
لو
لو
لو كنت ف يوم بعقلك...
بس الجنون سبقلك...
و اداك تخريف مثالي..
ف الحكم المستنير...
و ابنك..مكانش نط...
و عقلي مكانش فط...
و اتحرك من مكانو..
و صابني هبل...
خطيييييييييير

صدقني...
مش انتا جدي...
و لا طوق..
سلسلي يدي...
و لا كوبري..
عليه هاعدي...
فوق بحرك الخطير...

قالو ان الحرب
خدعة
فرحو..
و شالوك مرابعة...
و شفنا معاك بجد..
ازهي عصور الفطير....
و أتاري ابنك حاكمنا...
ف اللقمة دي..
مقاسمنا...
ناقص ياخد هدومنا...
و نبايعو انو الأمير...
مع انو و بصراحة
ما احتاجش ف يوم
مبايعة...
و بلدنا بين ايديه..
كانت ف السكة ضايعة...
و اتشردنا و قاسينا..
و نمنا علي الحصير...
كان ناقص فينا..تحصد...
و المختلين كتير...
لو كان الشعب صدق..
و سابلك التحرير...

ستة أبريل 2011

حياة و خالد....



جمال سليمان و أمل بوشوشة..بطلا مسلسل "ذاكرة الجسد"

كرهت حياة.....اكتشفت أنني لم أتعاطف معها لحظة واحدة....علي الرغم من أن أحلام قد جعلتها محور الرواية و رمزا للوطن الأم...و هي الكل...و الباقي لا شئ....لم أتعاطف و لن أتعاطف سوي مع خالد....أعطي الوطن ذراعه...و لم يعطه الوطن شيئا...سوي الغربة و الوجع و الحنين....و فراق حياة...نعم هي لعوب...أحبت هذا..و أحبت هذا..و تزوجت ذاك..و تستحق كل ما حدث لها....يضربها سي مصطفي...يجلدها سي مصطفي...يغرقها بالمجوهرات...فمنذ ان قبلت حياة أن تمنح جسدها إلي الذي يدفع أكثر....فقد صارت من أملاك سي مصطفي.....و له الحق أن يفعل ما يشاء في أملاكه.
أحلام مستغانمي صاحبة رواية ذاكرة الجسد

أعترف بأنني قد أكون منحازة أغلب الوقت إلي الرجال في الروايات....لم أنحز يوما لامرأة....لم أضع نفسي محل الأنثي الضعيفة...و لا القوية...تستهويني شخصية الأم..لكنني لا أتصور نفسي محلها في أي لحظة من اللحظات....تعاطفت مع خالد..و كرهت حياة..و كرهت حياتي....لأنني تمنيت في لحظة أن أكون فنجانا للقهوة قد رقد أمام أوراق خالد و هو يكتب في هدوء.

لا أستطيع التصور كيف تحب امرأة رجلا...أو أكاد أجزم انها لم تحبه...فقط لعبت به..و هو أحبها....حبه كان جنونيا...كانت هي بذرة حرية...و تركته عندما صارت له عبودية....خالد الذي أحب الجسور...و حياة التي لم تحب الاساور الثقيلة تركت نفسها إلي أول و أثقل إسار وجدته في طريقها....المتحررة التي تدعي الحرية...تزوجت بتقليديه غريبة من أول طارق لبابها...أنكر عليها أنها لم تقل لا.....لقد خيل لي أنها قد أحبت سطوة سي مصطفي و وجدته زوجا مثاليا يرضي غرورها....حياة....أجد فيك بعضا من غرور....و أكره فيك أنانيتك...التي جعلتك تتركين الجسور..و تتكبلين الألماس.....
فكل كلامه درر....و كل أنانيتك شرر...و الشرر لن يحرق أحدا...سواك يا حياة!!!!!!!

20 أبريل 2011

عيد ميلاد تعيس......:(


"كتبتها يوم عيد ميلادي....و لم تواتني الجرأة لنشرها إلا الآن...."



أعلم أنها لن تتفهم أحزاني...
و ان تفهمتها ستظن أنها الغيرة...
لم و لن و لا أشعر بالغيرة منها...
هي أعز صديقاتي..
و تلك الخطوة التي خطتها في حياتها....
تبعدها دهورا كاملة عني....
لا اعلم لماذا...
لكنها هي الحقيقة...
أشعر أنني أتعرف الي امرأة أخري...
ذهبت تلك الفتاة...
و اتت تلك المرأة الرصينة...
هي لا تزال هي...و لن تتغير...
لكنني أنا هي التي تغيرت....
و لا أظن أنني سأستطيع العودة مرة أخري
حتي و ان عدت و ابتسمت..
و تظاهرت بالفرح الزائف...
لست غيورة و منها بالذات..
لكنني غيورة علي صديقة ضاعت مني في الوقت
الذي أنا في أشد الحاجة لصديق يأخذ بيدي

في الوقت الذي ملأت هي الفضاء السايبري
نواحا و بكاءا و دعاءا..
ملأته انا بالنكات و المزاح...
و بالصورو بالأغاني...
دعها تجرب شعور الفشل...
الذي اعتدت أنا عليه...
لا شماتة ...لكنها المثالية الزائدة عن الحد
التي تجعلك تهرع و تمزق ملابسك وتطلب الرحمة من رب العالمين
بأن يسخطك قردا كي تهرب بأقصي طاقتك....
لكل منا طريقته في الحزن...
هذه احدي الأشياء التي تعلمتها...
و قد أكون مخطئة..
لكن الشئ الذي انا علي صواب فيه..
إنني "سايكو" جدا....

يحيط الدفء الخانق بك
تتمني لو تخرج للبرد..و تضحي بجسدك
مقابل رعشة حرية من الشتاء القارص...
تسترجع في ذهنك صورتك و أنت طفل
حينما كان للشتاء بهجته...
كل الأشياء التي كانت تفرحك في الماضي لم يعد لها معني...
حتي الأشعار صارت مملة...
حتي انا نفسي صرت مملة..
و صرت أستمد اابتساماتي من عذابات البشر
و السخرية منهم و تحطيم مشاعرهم....
و اذا لم أجد من أفعل به أفاعيلي...
فأنني أحطم مشاعري أنا....

انتخبتهم اليوم...
لم أعلم اشكالهم
 و لا اخلاقهم...
بل أنني لا أطيق معتقداتهم...
لكنني انتقمت من الأخرين فيهم...
كرهت التابو الجميل الذي كان في مخيلتي لهم
و قررت تحطيمه بشتي الطرق....
أراني أسير علي حبل...
و الحبل سينقطع بي...
ربما من ثقل وزني..
أظن ذلك....
اعلم انني بدينة جدا....
و أنني أشبة بالدولاب المتنقل ...
لكنني لا أجد لذة إلا ف الأكل...
لا تسألني لم؟؟
فأنت لم تجرب اللذة كي تعلم تأثيرها السحري...
محروم و منعم...
فهنيئا لك حرمانك من لذتي...
و يكفيك نظرات حسرتي

قد تتخيلني في موضع أختك
صديقتك...
رفيقة طريق...
لكنك لن تخيلني أبدا
كحبيبة...
اذا تخيليت حتي كلمة "أحبك"
و هي تخرج من فمي البدين
ستصاب بنوبة ضحك...
أعلم...
سأجرح مشاعري قبل أن يجرحها أحدهم
و أقفد اصدقائي قبل أي يفقدوني
و أتظاهر بعدم الاكتراث....
و الغباء الشديد...
و مع كل تقديري لك سيدي...
انا لا أري أنني أستحق أحدهم....
و لا أري أن أحدهم يستحقني...
و سأظل وحيدة...
و ستري!!!!

28-3-2011

06 أبريل 2011

دورت كتير عليكي....


دورت كتير عليكي..
و مشيت و ف قلبي خوف
اليوم ده نسيت موبايلي..
باكره كلمة "ظروف"
مبحبش أمشي أصلا..
ف الشمس..عشان لهيب...
و أتمني يوم ما أنزل
ف الشارع..لو تغيب...
لكن أنا أعمل ايه...
مبتعرفش الكسوف..
دورت كتير عليكي
و مشيت و ف قلبي خوف...

دورت كتير عليكي..
و فٌت ف الزحام...
مش هاكدب
رحت راجع...
حتي من غير كلام...
و قلت ف نفسي يمكن..
قاعدة بعيد وحدها...
مشغولة بحاجة تانية..
غير حبي..و حبها...
و قابلت كمان صحابك..
بس مكنتيش معاهم...
و قالولي أحجزلهم..
ف الوسط مش الحروف..
دورت كتير عليكي..
و مشيت و ف قلبي خوف...

طلعت قلم و ورقة..
و كتبت ..و أهي القصيدة
انا عارف شعري ده..
عمرك ما حبيتيه...
و ان يوم قريتي حاجة..
بتقري سد خانة...
و أستحلفك الصراحة
و أقول وحياة هوانا...
تهرب عينيكي مني..
و تجاملي بالكلام...
و تقولي: حبيبي..حلوة...
و تتملي بالكسوف...
دورت كتير عليكي...
و مشيت و ف قلبي خوف...!!!!

6 أبريل...2011

05 أبريل 2011

الشعر باخ...


الشعر باخ...
بقي شئ لزج..
و كلام غلس...
نايم ...بطئ..
زي الفراخ..

الشعر باخ...
أو انا اللي بخت
و فجأة دخت...
حصللي انا و روحي..
انتفاخ...!!!

حتي القوافي...
خلاص..مفيش!!!
و بقيت خلاص
مش عارفة أعيش...
و الشعر أصبح ميساويش..
قرشين و نص..
أو تلاتة!!!
قلبي اتملا..
غل و تباتة...
تعبت...
طيب أعمل ايه؟؟
أهرب و أسيب
الدنيا عايمة..
و أضربها زهرة..
أو سباخ...
بالطبع لأ...

بالطبع لأ...
ده شئ غريب...
لأني ف العادي ..
جبانة...
عمري ما حبيت المواجهه
بافتح أنا ف أبواب جهنم...
و أهرب...
ما أسدش أي جبهة.
و العجز عجزني بسلامتو..
أكتب و أقول
حاجات جديدة...
غرقت ف الجخ و قصايدو
و قطامش الشعر الوحيد..
و غرقت ف النت
و عوايدو..
هجم عليا..كسل...بليد...
و رميت حمولي علي القصايد..
و قلبي ده..سخسخ...و سااخ..
و اتجهزت تهمة..ف ثانية...
و قلت ان الشعر باخ!!!!

4 أبريل 2011

01 أبريل 2011

آخر ورقة من الكشكول....


لما كل حلم فيا
يبقي ألف ألف جيجا
و الرامات يكتر عليها...
انها تشيل اختياري...
لما أسيب الدنيا تولع..
و أبقي زلطة ف قلب سيجا...
يبقي حق الحلم انو..
يبقي بصرة..م البصاري...
الحياة
كوتشينة بايخة...
دور مالوش ف الكون لزوم...
احباطاتِك....خليهالِك...
درس..
ف كتاب العلوم...
خللي درس الرسم ده..
يعلمك..تفاصيل حياتِك....
و لا درسين ف القراءة..
يعوضو...أجمل ما فاتِك...
و لا درس نحو بايخ....
تلقي فيه صوت ذكرياتك....
امسكي التباشيرة
أهيا.....
اكتبي الجدول....جميل....
كل سطر و تحته..فاضي...
زي قلبي...
بس كل مساحة فاضية..
فيها تجري..و تستخبي....
يبقي جدول ضرب جدا...
بس فيه أكبر متاهة...
و تبقي سبورة ف ظاهرها...
بس فيها ألف عاهة....
افتحي الكشكول..
و شوفي الاسم
يطلع اسم مين؟؟
اسمك انتي...؟
ما أعتقدش؟؟
أعمل ايه؟؟
نمت ف الحصة الأخيرة..
طلعت ع الفصل الاخيرة
حتي عين أمي شافتني
وسط كل الناس..
"أخيرة"
و وسط كل اصحابي بابقي...
واحدة بتهرتل...و بس!!!
هو شئ مقصود و لكن..
ف النهاية..
باشوف..و أحس...
يا عزيزي الحب ركز...
و اقرا ف الكشكول..هناك..
أو بمعني تاني...
روّح...
و اقفل الشباك...وراك!!!!!!

11 مارس 2011

 
Reem Essam Cairo , Egypt | copyrighted2011 - Reem Essam